إعلان جوائز هيكل للصحافة في عامها الأول مع توقيع بروتوكول تعاون

Hosni Dakhli Mohamed السبت 23 سبتمبر
img

 كتب / حسنى داخلى محمد

أعلنت مؤسسة محمد حسنين هيكل للصحافة العربية، اليوم السبت 23 سبتمبر 2017، التي حرصت منذ تأسيسها منذ عشر سنوات على المساهمة الفعالة في تعزيز وتنمية خبرات العاملين بالمجال الصحفي على اختلاف منابره في مصر والعالم العربي، عن أسماء الفائزين بجوائز محمد حسنين هيكل التشجيعية للصحافة، وذلك خلال احتفالية أقيمت بدار الأوبرا المصرية بالقاهرة. كما كشفت المؤسسة عن توقيع بروتوكول تعاون مع مكتبة الإسكندرية، وإطلاق زمالة هيكل بالتعاون مع مؤسسة Times/Sunday Times of London.

وفي هذا السياق قالت السيدة هدايت تيمور رئيس مجلس أمناء مؤسسة هيكل للصحافة العربية أن هذه الاحتفالية من صميم أفكار الأستاذ هيكل الذي كان دائمًا ما يتطلع إلى المستقبل، مع عدم إغفال أهمية الدروس المستفادة من التاريخ، مشددة على المسئولية العظيمة التي تقع على عائق هذه المواهب الصحفية الشابة، فهم صناع المستقبل.

أقيمت الاحتفالية بحضور نخبة من الشخصيات العامة ورجال الإعلام والصحافة وممثلي مجتمع الأعمال وبعض الهيئات الحكومية والعاملين بالسلك الدبلوماسي.

ونظرًا لحداثة الجائزة، ولتأخر الإعلان عنها، ولاقتصار المنافسة على الأعمال التي يتقدم بها أصحابها، ارتأت لجنة التحكيم أن عدد الأعمال المشاركة، وخاصة من الصحفيين العرب لا يوفر منافسة حقيقية واسعة تسمح باختيار ملائم، ولذا قررت حجب الجائزتين لهذا العام.

ومن جهته قرر مجلس أمناء الجائزة المكون من أسرة الأستاذ محمد حسنين هيكل تقديم جوائز تشجيعية لعدد من الصحفيين العرب، تكون عونا لهم على تطوير مهاراتهم وأدواتهم، واستكمال ما تتطلبه تلك المهنة العريقة من قراءة ودراسة وبحث ومواكبة ما هو جديد في عالم لا يتوقف عن التطوير والتجديد.

كما عبرت تيمور عن سعادتها بإقامة هذه الاحتفالية التي تتواكب مع ذكرى مولد الأستاذ هيكل أو "الأستاذ"، كما نعرفه جميعًا، مؤكدة على أن اجتماعنا اليوم للاحتفال بذكرى ميلاد الأستاذ، وليس لرثائه. وأشارت تيمور إلى أن الأستاذ هيكل لم يكن ليختار وسيلة أفضل للاحتفال بذكرى ميلاده من تكريم وتشجيع إنجازات المواهب الصحفية الشابة التي قمنا بتكريمها خلال احتفالية اليوم.

وقد شهدت الاحتفالية أيضًا توقيع بروتوكول تعاون بين أعضاء مجلس أمناء المؤسسة ممثلًا في عائلة هيكل، ومكتبة الإسكندرية، انطلاقاً من رغبة الأستاذ محمد حسنين هيكل في ضرورة استفادة الأجيال الجديدة من الباحثين والكتاب والصحفيين والقراء من مكتبته الثرية.

وبموجب بنود ذلك البروتوكول، سوف تقوم أسرة الأستاذ هيكل بإهداء مجموعات من الكتب الموجودة في مكتبات الأستاذ هيكل المختلفة سواء بالقاهرة أو الجيزة أو الإسكندرية إلى مكتبة الإسكندرية كي تكون متاحة في المكتبة لروادها وزائريها. كما تتعهد مكتبة الإسكندرية بتوفير القاعات والأماكن المناسبة لاستيعاب هذه الكتب بالطريقة الملائمة وكذلك طريقة عرضها أمام الجمهور العام.

كما أعلنت المؤسسة عن إطلاق "زمالة هيكل-تايمز" الجديدة، وهي الزمالة الأولى من نوعها حيث تتيح فرصة فريدة لشباب الصحفيين العرب من أصحاب المواهب الفذة للاشتراك في دورة تدريبية مدتها شهرين بمؤسسة Times/ Sunday Times ابتداءً من عام 2018. ومن المقرر أن يتم اختيار المرشحين لزمالة المؤسسة خلال الأشهر القادمة عبر مسابقة يشرف عليها كلًا من مؤسسة هيكل للصحافة العربية ومؤسسة The Times/Sunday Times. وتهدف مؤسسة هيكل من خلال هذه الزمالة إلى إثراء حياة ومسيرة شباب الصحفيين ومنحهم فرصة فريدة من نوعها للتعرف على أحدث ما وصل إليه عالم الصحافة دوليًا، وأيضًا منح المؤسسة الإعلامية البريطانية منظورًا جديدًا من خلال تزويدها بأفكار وأقلام شبابنا من الصحفيين العرب.

الجدير بالذكر أن مؤسسة هيكل للصحافة العربية نشأت عام 2007 بغرض المساهمة الفعالة في تعزيز وتنمية خبرات العاملين بالمجال الصحفي على اختلاف منابره، وتعريفهم بآخر التطورات في الصحافة العالمية، مع التركيز بشكل خاص على الأجيال الشابة من الصحفيين وتشجيع ورعاية الحوار وتبادل الخبرات بين الصحفيين في مصر والعالم، وكذلك تقديم الدعم الفني لشتى المؤسسات الصحفية الناشئة.

ففي رجائه لأهل مهنة أعاد صياغتها عبر تجربته الصحفية الفريدة، وضع الأستاذ محمد حسنين هيكل أجيال مهنة الصحافة حاضراً ومستقبلاً أمام مسئولية شديدة الأثر على البلاد والمجتمعات العربية. وبفضل مسيرته المهنية الممتدة لأكثر من 6 عقود، خلّف الأستاذ هيكل وراءه ميراثًا ثمينا من الأعمال الصحفية التي ساهمت في إحداث نقلة جذرية في مجال العمل الصحفي بمصر والعالم العربي.

 جدير بالذكر تسعى مؤسسة محمد حسنين هيكل للصحافة العربية منذ نشأتها في مارس 2007 لتعزيز وتنمية خبرات العاملين بالمجال الصحفي على اختلاف منابره، وتعريفهم بآخر التطورات في الصحافة العالمية مع التركيز بشكل خاص على الأجيال الشابة من الصحفيين وتشجيع ورعاية الحوار وتبادل الخبرات بين الصحفيين في مصر والعالم، وتقديم الدعم الفني للمؤسسات الصحفية الناشئة. وفي هذا الإطار فقد قدمت المؤسسة منحًا تدريبية شتى للصحفيين الشباب على مدى عدة سنوات تمكنوا خلالها من التدريب في بعض كبريات الصحف العالمية.

اقرأ أيضا